الخارجية القطرية: الدوحة لا تمانع عودة دمشق للجامعة العربية


أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري، الأربعاء، ان الدوحة لا تمانع عودة سوريا إلى الجامعة العربية مقابل "ثمن حقيقي يتم دفعه للشعب".

وقال الأنصاري في حوار مع شبكة "الشرق"، إنه "كانت هناك أصوات عالية ودعوات بعودة "النظام السوري" إلى الجامعة العربية، وشمل ذلك أصواتا إعلامية".
وأوضح أن "هناك تساؤلات كثيرة عن الموقف القطري أبرزها سبب التحفظ على عودة سوريا إلى الجامعة العربية خاصة بعدما أقامت أطراف أخرى علاقات اقتصادية ودبلوماسية مع دمشق".
وأشار المتحدث باسم الخارجية القطرية الى ان "بلاده تتمنى أن يتم حل الأزمة السورية بصورة تحقق تطلعات الشعب السوري في الحصول على الأمن والاستقرار".
وتابع: "هذا ليس موقفا منفردا من قطر لأن قرار عودة سوريا لجامعة الدول العربية هو قرار عربي عام"، مضيفا: "لأن الأسباب لا تزال قائمة، فإن معظم الدول التي اتخذت قرارا ضد "النظام السوري" لم تجد إلى مسببات لإنهاء تجميد عضوية سوريا في الوقت الحالي".
وأوضح ماجد الأنصاري أن "قطر لديها موقف ثابت تجاه هذا الملف وهو أن تحقيق تطلعات الشعب السوري عبر تطور دبلوماسي وسياسي، وأن يكون هناك إجماع عربي على هذا الملف".
يذكر أن علاقة قطر مع سوريا ساءت منذ عام 2011، على خلفية الموقف من الصراع الدائر بها، وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا، وسحبت العديد من الدول العربية مبعوثيها الدبلوماسيين من دمشق، وعلى رأسهم السعودية.انتهى/5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *