مخاوف سياسية من تحول الموازنة الى اداة انتخابية للسوداني

ما زالت أزمة الموازنة مستمرة، بحسب كواليس حوارات القوى السياسية، خاصة من يدور في داخل الإطار التنسيقي، وتشير التسريبات إلى أنه غير معلوم حتى الآن، فيما لو سيتم اعتماد ما اتفق عليه التحالف الشيعي بشأن القبول بموازنة لثلاث سنوات.

وكانت المعلومات قد أفادت بأن الإطار قد اتفق على أن الموافقة على الموازنة الثلاثية مشروطة بحضور السوداني كل عام أمام البرلمان لتعديل الموازنة، ويخشى التحالف الشيعي من أن يستغل رئيس الحكومة المبالغ الهائلة في الموازنة لحملة الانتخابات المقبلة، كما أن الموازنة ثلاثية تمنح السوداني إمكانية اقتراض تصل إلى 120 ترليون دينار، لكن الإطار التنسيقي بالمقابل يسعى لتمرير الموازنة لتحسب إنجاز الأخيرة، وفي مكاشفة، كما تصفها مصادر لونيوس، تقول إن القوة السياسية تخشى من السوداني بشأن تمرير الموازنة.

وتضيف المصادر إن الأحزاب تبحث عن ضماناتنا بعدم استغلال السوداني الموازنة في الانتخابات، و بأنه قد يتجاهل البرلمان إذا حصل على موازنة لثلاث سنوات".

ويعيش الإطار التنسيقي الذي يقود الحكومة في صراع بين الإسراع في تمرير الموازنة لتحسب إنجاز له، وبين ضبط إيقاع رئيس الحكومة، وفيها أكبر مشكلة الخوف من تحولها إلى أداة انتخابية.انتهى2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *